Bayanaat
بيع

تحليل الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBPUSD

OANDA:GBPUSD   جنيه إسترليني / دولار أمريكي
‎23‎ مشاهدة
1
من المتوقع أن يظل الباوند تحت الضغط في المستقبل القريب، إذ يقول المحللون في بنك مورجان ستانلي إنهم يرون أن الجنيه الإسترليني سيبقى ضعيفا مقابل اليورو والدولار، حيث ستكون هناك حاجة لإجراء انتخابات جديدة أو إجراء استفتاء جديد على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي للتخلص من الجمود السياسي الذي تمر به بريطانيا.

تم تداول الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي في الأسبوع الماضي ليقترب من ملامسة مستوى 1.2550 وهو أدنى مستوى للزوج منذ بداية يناير الماضي. ورغم محاولات الانتعاش مع بداية تعاملات اليوم الاثنين إلا أن الزوج يتجه من جديد لكسر مستوى 1.2600.

نتوقع أن يستمر ضعف الباوند لأن التطورات السياسية الأخيرة تشير إلى احتمال تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على الأرجح إذا كان رئيس الوزراء الجديد والمجلس البرلماني الجديد سيجعلان من المستحيل تقريباً تحقيق رحيل” بدون صفقة ” وهو بطبيعة الحال ما سينعكس سلبا على التوقعات الاقتصادية ويطيل حالة عدم اليقين ويؤخر أي فرصة لتشديد السياسة النقدية لبنك إنجلترا.

في هذا الأسبوع، سيظل التركيز بالأساس على التطورات السياسية، حيث يستعد حزب المحافظين الحاكم لاختيار زعيمه المقبل ورئيس الوزراء المقبل للبلاد.

سيكون مفتاح الجنيه الاسترليني هو موقف رئيس الوزراء القادم بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

المرشح المفضل حالياً، هو بوريس جونسون وهو معروف بولائه المطلق لقضية البريكست، وقال مؤخرًا إنه إذا كان رئيس وزراء، فسوف يخرج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر “مع أو بدون صفقة”. ويعتبر جونسون الأكثر شعبية من بين أعضاء حزب المحافظين.

على صعيد البيانات الاقتصادية، أظهر مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصادر يوم الاثنين تباطؤا للمرة الأولى منذ استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في يونيو 2016. ومن المنتظر أن يصدر تقرير مؤشر مديري المشتريات الإنشائي غدا الثلاثاء على الساعة 11:30 بتوقيت السعودية. في حين سنتابع يوم الخميس على الساعة 12:00 بتوقيت السعودية خطابا لمحافظ بنك إنجلترا المركزي “كارني” وأي توقعات متشائمة بخصوص الاقتصاد من شأنها أن تعمق أزمة الجنيه الإسترليني.

أما من الجانب الأمريكي، فإن أهم التقارير الاقتصادية ستكون يوم الجمعة، حيث سيتابع المستثمرون عن كثب تقرير الوظائف في القطاع غير زراعي مع معدلات الأجور والبطالة بحثا عن أدلة حول توجه البنك الفدرالي الأمريكي في الفترة المقبلة، واي أرقام ضعيفة من شأنها أن تغذي التوقعات بتخفيض لسعر الفائدة في وقت قريب.

من الناحية الفنية، نلاحظ من خلال الرسم البياني اليومي أن الترند الهابط أصبح واضحا بقوة منذ ان كسر زوج باوند/دولار مستوى 1.2930 الموافق للمتوسط المتحرك البسيط (200)، حيث تكبد آنذاك الزوج خسائر على مدى 8 جلسات متتالية. وهو ما أشار إليه فريق التحاليل في موقع بيانات.نت في تحاليلنا السابقة

وحاليا طالما أن زوج باوند/دولار يفشل في الإغلاق اليومي أعلى من مستوى المقاومة 1.2760 فإن أي صعود سوف يبقى محدودا ويتيح فرصة للبيع، وكسر مستوى الدعم 1.2555 سيفتح الطريق أمام زوج الإسترليني/دولار نحو الدعم الرئيسي 1.2480.

التعليقات

الصفحة الرئيسية منصة الأسهم منصًة العملات منصّة العملات الرقمية جدول الأعمال الاقتصادي كيف تعمل مميزات الرسم البياني أسعار العضوية إحالة صديق قوانين الموقع مركز المساعدة حلول المواقع الإلكترونية والوسطاء الأدوات حلول الرسوم البيانية مكتبة الرسوم البيانية صغيرة الحجم المدوّنة والأخبار تويتر
ملف التعريف إعدادات الصفحة الشخصية الحساب وإعداد الفواتير الأصدقاء المُحالون العملات الافتراضية تذاكر الدعم الخاصة بي مركز المساعدة التحاليل المنشورة المتابعين تُتابع رسالة خاصة المحادثة تسجيل الخروج