Bayanaat

الإسترليني ينهار أمام الدولار

شراء
OANDA:GBPUSD   جنيه إسترليني / دولار أمريكي
‎99‎ مشاهدة
3
عززت أسواق العملات العالمية استعداداتها الخاصة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “بدون صفقة” يوم الاثنين 29 يوليو لتدفع الجنيه الإسترليني إلى الانخفاض بشكل حاد.

حاليا، يختبر الجنيه الإسترليني أدنى مستوياته في عامين مقابل الدولار الأمريكي ليتداول عند 1.2240. وهو أدنى مستوى لزوج GBPUSD منذ أبريل 2017.

تأتي هذه الانخفاضات وسط تقارير صحفية في نهاية الأسبوع الماضي تؤكد جميعها التزامًا واضحًا بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “بدون صفقة” في 31 أكتوبر. وقال مايكل جوف، الوزير المسؤول عن الاستعدادات لخروج “بدون صفقة”، إن الحكومة “تعمل على افتراض” أن بروكسل لن تتوصل إلى اتفاق جديد تطلبه الحكومة البريطانية لتجنب خروج “بدون صفقة”. وهذا التصريح يبدو أنه السبب الرئيسي في الانخفاض الحاد للجنيه الإسترليني.

منذ توليه منصبه، صرح رئيس الوزراء بوريس جونسون بأنه لا يمكن تحقيق أي تقدم نحو تسوية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلا إذا وافق قادة الاتحاد الأوروبي على إعادة التفاوض على اتفاقية الانسحاب. على وجه التحديد، يريد جونسون إزالة جملة المادة الأيرلندية بالكامل.

صرح الاتحاد الأوروبي مرارًا وتكرارًا أن الصفقة التي تم التوصل إليها بين سلف جونسون تيريزا ماي والاتحاد الأوروبي غير قابلة للتفاوض.

وتفيد التقارير أيضًا أن دومينيك كامينغز، أحد كبار مساعدي جونسون وأحد “صقور” البريكسيت، قد استدعى المستشارين مساء يوم الجمعة الماضي وأعلن أن رئيس الوزراء قد كلفه بتسليم خروج بريطانيا “بأي وسيلة ضرورية”.

تشير عناوين الصحف لعطلة نهاية الأسبوع إلى التزام واضح من جانب إدارة جونسون بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وهو ما يشكل تباينًا صارخًا مع النهج الذي كان تتبعه إدارة تيريزا ماي في السابق.

على جبهة البيانات الاقتصادية، سيكون الحدث الرئيسي للباوند في هذا الأسبوع هو اجتماع سعر الفائدة لبنك إنجلترا يوم الخميس.

أدت الشكوك حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى إصابة بنك إنجلترا بالشلل وإلى أن يتم حلها، فمن غير المرجح أن يتخذ البنك أي إجراء، وكل توجيهاته ستكون مشروطة بـ “خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”.

سيرافق الإعلان عن سعر الفائدة، تقرير التضخم الفصلي. ونتوقع أن تصوت اللجنة للحفاظ على سعر الفائدة عند 0.75% بالإجماع.

لا يزال الموقف الحالي متشددًا بشكل هامشي بسبب نمو الأجور المتفائل وهذا ما يميز بنك إنجلترا عن معظم نظرائه في مجموعة العشرة، باستثناء بنك كندا.

قد يكون أيضا لاجتماع المجلس الاحتياطي الفدرالي في الولايات المتحدة انعكاسات عالمية أيضًا عند انعقاده يوم الأربعاء الساعة 21:00 بتوقيت السعودية. سيقدم المجلس الاحتياطي الفيدرالي تحليلًا للاقتصاد العالمي في بيانه، وقد يؤثر ذلك على زوج GBPUSD بشكل واضح. تتوقع الأسواق أن يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي بإجراء تخفيض لمعدلات الفائدة بنسبة 0.25%، ولكن أي تخفيض بنسبة 0.50% سيمثل مفاجأة سلبية للدولار الأمريكي، غير أن هذا الاحتمال مستبعد حاليا.



من الناحية الفنية، ذكرنا في تحليلنا لزوج GBPUSD يوم الاثنين الماضي أن الترند العام يبقى هابط، وحذرنا من أن كسر مستوى الدعم 1.2380 سيعطي قوة للاتجاه الهابط، وهو ما نشاهده منذ بداية تعاملات هذا الأسبوع، حيث افتتح زوج باوند / دولار عند مستوى 1.2380 ووصل إلى 1.2240. وكما أشرنا سابقا فإن استمرار التداول أدنى من 1.2380 سيجعلنا نشاهد زوج GBPUSD قريبا عند 1.2100.

أي صعود هو فرصة للبيع طالما لم نشاهد إغلاقا يومي فوق مستوى 1.2380. بيانات.نت

التعليقات

شكراً على التحليل
رد
Bayanaat Youness_87
@Youness_87, العفو وشكرا على المتابعة
رد
الصفحة الرئيسية منصة الأسهم منصًة العملات منصّة العملات الرقمية جدول الأعمال الاقتصادي كيف تعمل مميزات الرسم البياني أسعار العضوية إحالة صديق قوانين الموقع مركز المساعدة حلول المواقع الإلكترونية والوسطاء الأدوات حلول الرسوم البيانية مكتبة الرسوم البيانية صغيرة الحجم المدوّنة والأخبار تويتر
ملف التعريف إعدادات الصفحة الشخصية الحساب وإعداد الفواتير الأصدقاء المُحالون العملات الافتراضية تذاكر الدعم الخاصة بي مركز المساعدة التحاليل المنشورة المتابعين تُتابع رسالة خاصة المحادثة تسجيل الخروج