Bayanaat

هذا ما نتوقعه لأسعار الذهب قبل نهاية عام 2019

شراء
TVC:GOLD   الذهب (دولار أمريكي/أونصة)
‎57‎ مشاهدة
1
لا يفصلنا سوى 9 أيام فقط عن نهاية عام 2019، وقد تضاءل حجم التداول في نهاية الأسبوع الماضي وأظهر الذهب مرونة في مواجهة شهية قوية للمخاطرة وحشد عزم أسواق الأسهم.



يوم الجمعة الماضي، ارتفع كل من مؤشر S&P 500 و Nasdaq و Dow حيث كانت الأسواق أكثر تفاؤلاً بشأن الصفقة التجارية الأولى بين الولايات المتحدة والصين، البريكست والتوقعات الجيوسياسية الشاملة لعام 2020.



تم تجاهل ردة فعل السوق على أنباء عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وقت متأخر من يوم الأربعاء، من قبل المحللين الذين يقولون إنها لا تحمل أهمية تذكر للمستثمرين.



من الواضح أن الرغبة في المخاطرة العالمية غير مستقرة بسبب عزل الرئيس دونالد ترامب، إلا أنه من المتوقع على نطاق واسع أن يصوت مجلس الشيوخ الأمريكي الذي يسيطر عليه الجمهوريون ضد عزل ترامب من منصبه.



استوعبت الأسواق أحدث بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي غير المنقحة في الربع الثالث والإنفاق الاستهلاكي القوي. ولكن كان أفضل خبر بالنسبة للأسواق يوم الجمعة هو تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه “أجرى حديثًا جيدًا جدًا مع الرئيس الصيني شي،” مما أدى إلى انخفاض أسعار الذهب قليلاً في نهاية التعاملات بعد أن كان قد لامس مستوى 1480 دولار لأونصة.



ليس من المتوقع الكثير من الأخبار المفاجئة فيما تبقى من عام 2019، ومع بداية العام الجديد من المتوقع على نطاق واسع أن تبقى تحركات أسعار الذهب مرتبطة أساسا بأخبار الصفقة التجارية والمرحلة الثانية من المفاوضات بخصوص قضايا التجارة بين الولايات المتحدة والصين، إلى جانب توجهات السياسة النقدية للمجلس الاحتياطي الفدرالي. ومن المؤكد أن أي امتناع عن رفع أسعار الفائدة بعد سلسلة من التخفيضات في عام 2019، هو دليل على شكوك الفدرالي بخصوص النمو الاقتصادية، مما سيعزز أداء الذهب.



على صعيد البيانات الاقتصادية، لا يوجد الكثير من التقرير المجدولة للنشر في الولايات المتحدة خلال الأسبوع المقبل. بعض الإصدارات المهمة التي يجب مراقبتها تشمل طلبات السلع المعمرة في الولايات المتحدة يوم الاثنين ومبيعات المنازل الجديدة بالإضافة إلى مطالبات البطالة المستمرة يوم الخميس.



خلال الأسبوع الأول من العام الجديد، سيحصل المستثمرون أيضًا على نظرة خاطفة بخصوص محضر اجتماع لجنة السوق الفدرالية المفتوحة (FOMC) اعتبارا من ديسمبر، والمقرر صدوره في 3 يناير.



من المحتمل أن يُظهر تقرير السلع المعمرة المقرر صدوره يوم الاثنين انخفاض الطلبات الأساسية في نوفمبر، بما يتوافق مع ضعف الاستثمار في المعدات. في العام الجديد، نتوقع من مسح ISM التصنيعي لشهر ديسمبر أن يظهر انتعاشًا متواضعًا، في حين أن محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي في ديسمبر / كانون الأول من المتوقع أن يؤكد على أن سياسة التخفيف النقدي مازالت مستمرة على المدى القريب.



من الناحية الفنية، يبدو واضحا لنا من خلال الرسم البياني لأسعار الذهب أن نطاق التداول بقي محدودا في الأسبوع الماضي، ولكن نجح المعدن الأصفر بالرغم من ذلك في وتحقيق مكاسب طفيفة وفقا لما توقعناه في تحليلنا يوم 15 ديسمبر.

نتوقع أن يجد الذهب مستوى دعم عند 1470 دولار لأونصة في بداية تعاملات الأسبوع، واعلى منه سيكون هناك فرصة للشراء نحو مستوى المقاومة 1480 دولار. ولكن يبقى دخول أسعار الذهب في موجة صاعدة نحو 1494 دولار مشروط بإغلاق يومي فوق مستوى 1480 دولار لأونصة.

حتى لو حصلت عمليات جني أرباح قوية فإن ثيران الذهب تبقى في أوج العطاء طالما تحافظ على إغلاق يومي فوق مستوى الدعم 1450 دولار لأونصة.