Bayanaat
شراء

تحليل الذهب في هذا الأسبوع

OANDA:XAUUSD   الذهب / دولار أمريكي
‎15‎ مشاهدة
1
15 0
أنهى الذهب تعاملات الأسبوع الماضي عند مستوى قياسي جديد له. كان الذهب قد افتتح تداولات يوم الاثنين 12 أغسطس عند 1500 دولارًا للأوقية وأغلق تقريبا عند 1512 دولار لأوقية يوم الجمعة 16 أغسطس ليحقق مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي.

في الواقع، منذ الأسبوع الأول من شهر يونيو، شهد المشاركون في السوق ارتفاعًا كبيرًا في أسعار الذهب ودخلوا فترة تجميع يتبعها تقدم آخر في الأسعار. كان هذا النمط من مكاسب الأسعار الصلبة متبوعة بفترات من التوحيد أو حركة سعر جانبية سمة ثابتة خلال الشهرين ونصف الأخير.

كان الدافع الأساسي لمكاسب الذهب منذ حوالي شهرين هو تصعيد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والتي كانت مقدمة لجميع العوامل الأساسية الأخرى التي تسببت بشكل جماعي في خلق طلب قوي على الأصول الآمنة وعلى رأسها الذهب.

أولاً وقبل كل شيء حقيقة أن الحرب التجارية قد أخمدت النمو الاقتصادي العالمي بشكل ملحوظ لدرجة أن البنوك المركزية على الصعيد العالمي قد تحولت من تشديد السياسة النقدية إلى التخفيف.

حقيقة الأمر هي أن الاحتياطي الفيدرالي وغيره قد أعادوا تطبيق سياسة التيسير الكمي من خلال التخفيضات في أسعار الفائدة ومشتريات الأصول مما خلق سيولة نقدية.

إذا توصلت هاتان القوتان العظميان “الصين والولايات المتحدة” إلى اتفاق مقبول للطرفين، فمن المؤكد أن أصول الملاذ الآمن للحرب التجارية الحالية ستشهد انخفاضًا.

وحتى هذه الساعة، من المحتمل جدًا أن نستمر في رؤية الاتجاهات المالية الأساسية التي كانت واضحة خلال الشهرين الماضيين. تشمل هذه الاتجاهات الطلب على أصول الملاذ الآمن الأعلى مثل الذهب، تراجع العوائد على السندات والضغط المستمر في أسواق الأسهم العالمية.

هناك الكثير من المشاكل في السوق، التي يصعب على ثيران الذهب تجاهلها مثل قضية التعريفات الجمركية، والتي من الواضح أنها مشكلة كبيرة على الاقتصاد، لدينا أيضًا البنوك الإيطالية التي تعاني من مشكلة مالية خطيرة … إلى جانب الاضطرابات في هونج كونج، وتوتر علاقتها بالصين. كل هذا يقول لنا بصوت واحد “أي نوع من التراجع في أسعار الذهب هو فرصة شراء.”

إلى جانب كل هذه العوامل، يخشى المستثمرون من الدخول في مرحلة من الركود الاقتصادي. في وقت سابق من الأسبوع الماضي، انخفضت عائدات سندات الخزانة لأجل عشر سنوات إلى أقل من عائد عامين للمرة الأولى منذ 12 عامًا. يُعتبر انعكاس المنحنى تحذيرًا على نطاق واسع بأن الاقتصاد يتجه نحو الركود. حيث أن انعكاس منحنى العائد لطالما كان له تاريخيا دقة بنسبة 95% في التنبؤ بالركود، وعادة ما يؤدي هذا إلى تراجع اقتصادي فعلي لمدة عام إلى 18 شهرًا.

على افتراض أن انعكاس منحى العائد موجود الآن بالفعل، فإنه يمكن إصلاح ذلك بسرعة إلى حد ما عن طريق خفض أسعار الفائدة الفيدرالية، ولكن إذا استمر هذا الانعكاس في مكانه فإننا سننتظر ركودًا في وقت ما في عام 2020.

على صعيد أهم الأحداث في هذا الأسبوع، سيحول المستثمرون تركيزهم إلى الندوة السنوية للمجلس الاحتياطي الفيدرالي في الأسبوع المقبل بحثًا عن مزيد من التلميحات حول التسهيل النقدي. يجب أن يكون أسبوعًا مثيرًا وممتعًا وسنرى ما إذا كان الذهب سيحصل على ارتداد أثناء قمة جاكسون هول الاقتصادية.

من المقرر نشر محضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء ومن المتوقع أن يتحدث رئيس المجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في اليوم الثاني من مؤتمر جاكسون هول يوم الجمعة 23 أغسطس. مع توجه أسعار الفائدة في جميع أنحاء العالم نحو المنطقة السلبية، سيكون موضوع ندوة هذا العام هو “تحديات السياسة النقدية”.

التوقعات لحركة الذهب في هذا الأسبوع

كنا ذكرنا في تحليلنا الأسبوع الماضي لأسعار الذهب أن أي هبوط سوف يتيح فرصة للشراء وفقا للترند العام الصاعد، وهو ما شاهدناه فعلا، وحتى مع هبوط الذهب إلى 1479 دولار لأونصة يوم الثلاثاء، إلا أنه سرعان مع عاد للصعود في الجلسات التالية حتى مستوى 1527 دولار.

مازلنا نرى أن الطريق مفتوح نحو مستوى المقاومة 1550 دولار لأونصة.

مستويات الدعم كالتالي: 1510 / 1500 / 1485 / 1476 دولار لأوقية. للمضاربين أي هبوط هو فرصة للشراء. موقع بيانات.نت

الصفحة الرئيسية منصة الأسهم منصًة العملات منصّة العملات الرقمية جدول الأعمال الاقتصادي كيف نعمل مميزات الرسم البياني أسعار العضوية قوانين الموقع المشرفون حلول المواقع الإلكترونية والوسطاء الأدوات حلول الرسوم البيانية احصل على المساعدة طلب الخصائص المدوّنة والأخبار الأسئلة الأكثر شيوعًا معرفة تويتر
الملف الشخصي إعدادات الصفحة الشخصية الحساب وإعداد الفواتير عملات TradingView تذاكر الدعم الخاصة بي احصل على المساعدة أفكاري المنشورة المتابعين تتابع رسالة خاصة المحادثة تسجيل الخروج