Elhadi_Bouazizi
تعليم

3 مخاطر يجب عليك الحذر منها في ظروف السوق الحالية

FX:XAUUSD   الذهب / دولار أمريكي
‎341‎ مشاهدة
1
المستثمرون في الأسواق المالية وخاصة المضاربين منهم يحبون التذبذب في الأسعار كما هو الحال في الأسواق هذه الأيام، لأنه يزيد من فرص تحقيق الأرباح. ولكن في الجانب الآخر هناك زيادة كبيرة في المخاطر بحكم العلاقة الطردية الموجودة بينهما.

ارتفاع معدلات التذبذب في السوق:

في الأسبوعين الماضيين ومع تسارع تفشي فيروس كورونا في العالم، شهدت الأسواق المالية العالمية حالة وانهيار في الأسعار بسبب المخاوف من الآثار السلبية على الاقتصاد العالمي.

هذا الوضع رفع معدلات التذبذب و هو الفرق بين أعلى وأدنى سعر للأصل المالي المتداول في الأسواق إلى مستويات عالية ما خلق ديناميكية جديدة في السوق، ونتج عنه أيضا ظروف تداول غير عادية.

وحسب مؤشر بورصة شيكاغو للسلع CBOE فإن معدل تذبذب مؤشرات الاسهم الامريكية قد ارتفع بأكثر من 400%، فيما ارتفع مؤشر تذبذب اليورو بأكثر من 200%، منذ النصف الثاني من الشهر الماضي.



كما أن مؤشر دوتشه بنك لقياس معدلات التذبذب في سوق الفوركس ارتفع إلى مستويات قريبة من 200%.

كمثال، فإن معدل تذبذب على زوج اليورو دولار يبلغ حاليا 175 نقطة، أم قبل عشرين يوم فكان في حدود 100 نقطة والعام الماضي كان يتراوح بين 50 و60 نقطة.

أما الذهب فمعدل التذبذب الحالي 57 دولار للأونصة وقبل عشرين يوم كان 37 دولار، في آخر يوم من تداولات الأسبوع الماضي تحرك الذهب أكثر من 90 دولار.

فرص ومخاطر التداول:

هذه التحركات الكبيرة يمكن أن توفر فرص كبيرة لتحقيق الأرباح بالنسبة للمتداول المحترف والناجح، ولكنها في المقابل تنطوي على مخاطر جمة.

الارباح واضحة ولا تحتاج إلى شرح، ولكن سوف نحاول هنا التنبيه إلى المخاطر التي يمكن أن تنتج عن التداول في هذه الظروف.

الانزلاقات السعرية: 

أهم ما يميز السوق الآن التحرك السريع والكبير في السعر، وبالتالي فإن تنفيذ أوامر البيع والشراء قد يتم بعيدا عن المستويات المستهدفة. وأسباب الانزلاقات كثيرة فقد تكون فنية وقد تكون بسبب نقص السيولة ولكنها موجودة ويجب عليك الاحتياط لها.

نقص السيولة: 

نقص السيولة يمكن أن تنتج عن أمرين، اما أنه لا يوجد من يبيع أو يشتري تلك السلعة ، أو أن الجميع يبيعون في نفس الوقت  كما في سوق الأسهم مثلا ، و هذا مما يؤدي إلى انهيار في السعر قد يصل إلى مئات النقاط قبل أن يوجد من يشتري.

 فأنت يمكن أن تضع وقف الخسارة عند 100 نقطة و التنفيذ يتم عند 150  فيزيد ذلك من حجم الخسارة أو ربما بعد مئات النقاط .

كما حدث في حادث الفرنك السويسري أين تحركت بعض الأزواج آلاف النقاط في بضع دقائق، و في حال كانت التحركات أقوى بمئات النقاط فيمكن أن يؤدي ذلك إلى المارجن كول و تصفير الحساب إذا كنت تتداول بالهامش. وللتقليل من المخاطر يجب تقليل أحجام التداول وتقليص الهامش إلى أدنى مستوى ممكن.

توقف التداول:

التوقف عن التداول يمكن أن يكون خاص بمنصة التداول التي تعمل عليها، لأن شركة الوساطة تعاني من الضغط الكبير في تنفيذ أوامر البيع والشراء، وستبقى وحيدا وعاجزا في الظلام حتى يعود الاتصال.

أو أن التوقف مصدره البورصة كما حدث في مناسبتين خلال الأسبوع الماضي.هناك نظام آلي في البورصات الأمريكية يعرف باسم Circuit-breakers (لم أجد ترجم عربية)، يقوم بتعطيل التداول آليا وبصفة مؤقتة (حوالي 15د) في حالة تسارع تحرك السعر بنسبة معينة سواء نزولا أو صعودا.

وقد تم تفعيل هذه الآلية في مناسبتين خلال الأسبوع الماضي.

شركات الوساطة تحذر من مخاطر التذبذب على شروط التداول:

الكثير من شركات الوساطة لتداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات بتحذير زبائنها من أوضاع السوق الحالية التي تشهد تذبذبا شديدا في الأسعار وشح كبير في السيولة والتي تترجم إلى ظروف تداول أكثر صعوبة، وبالتالي زيادة مخاطر التداول.

هذه الأوضاع يمكن أن تؤدي الى فجوات سعرية، واتساع فروق الأسعار (السبريد)، وصعوبة في تنفيذ اوامر السوق أو التوقف النهائي للتداول في أسواق الاسهم كما حدث الأسبوع الماضي في البورصات الأمريكية.

وتحذر هذه الشركات من أن شروط التداول الصعبة يمكن أن تصبح أكثر شيوعا في قادم الايام، مع تزايد سرعة انتشار فيروس كورونا حول العالم وما قد ينتج عنه من آثار اقتصادية سلبية للغاية، إضافة إلى حرب أسعار النفط المستعرة بين السعودية وروسيا وشركات النفط الصخري الأمريكية.

شركات الفوركس تحذر:

شركة IG والتي تعد من أكبر شركات الفوركس في العالم، والشركة السويسرية Dukascopy bank دوكاسكوبي بنك وشركات اخرى كثيرة حذرت عملائها من أن التداولات في الأسبوع المقبل قد تشهد تحركات قوية وغير عادية على العديد من الأصول المتداولة.

وقالت شركة IG في  مقال على مدونتها الرسمية:" بسبب التقلبات المستمرة، هناك خطر كبير من أن الأسواق قد تنفجر عند إعادة فتحها ليلة الأحد. يُرجى التأكد من شعورك بالرضا عن حجم المراكز المفتوحة في عطلة نهاية الأسبوع، وأن تدرك أيضًا أننا قد نشهد تعطل في التداول (circuit-breakers خاصة بسوق الأسهم) خلال الأيام القادمة."

وحثت الشركة عملائها على القيام بما يلي:

راقب الصفقات المفتوحة عن كثب في جميع الأوقات.
تأكد من أن حجم العقود مناسب، وأن حدوث فجوة سعرية في السوق لن يؤثر على الحساب.
تأكد من وجود أموال كافية في حسابك لتغطية الصفقات المفتوحة في حالة حدوث تحرك كبير في السوق.

فيما يتعلق بتعطل التداول، توضح IG أنه في أوقات التقلبات العالية، قد تقوم البورصة بتعليق التداول لمدة زمنية معينة. حدث هذا لمؤشر داو جونز الصناعي هذا الأسبوع، وفي هذه الحال فإن التداول يتوقف أيضا على منصات الشركة.

في إشعار للعملاء بتاريخ 13 مارس، حذرت شركة دوكاسكوبي العملاء من زيادة الرهانات على المؤشرات والأسهم الأمريكية خلال تقلبات السوق المتأرجحة في الأيام القادمة.

وقالت الشركة: “يرجى الانتباه إلى أنه قد يكون هناك نقص مؤقت أو غياب تام للسيولة على جميع أدوات العقود مقابل الفروقات وخاصة على المؤشرات والأسهم الأمريكية. "

وأضاف تحذير دوكاسكوبي: " أسواق العقود الآجلة تصل إلى الحد المسموح لهبوط الأسعار (يقترب من 5٪) مما قد يؤدي إلى غياب مؤقت لعروض الأسعار (بسبب توقف التداول في تلك البورصات)".

 ويبدو أن شركات الوساطة يمكن أن تطبق إجراءات وشروط تداول خاصة تحسبًا لارتفاع التقلبات وأحجام التداول. وسوف يشمل توسيع أو الغاء تنفيذ   طلبات فتح وإغلاق العقود في حال اتساع فروق الأسعار (السبريد) ونقص السيولة.

ويمكن في الظروف الحالية للشركات تفعيل اوامر وقف الخسارة على مستويات بعيدة عن الأمر الاصلي ما قد يؤدي إلى تصفير الحساب (خسارة كل الأموال الموجودة في الحساب) في حال كانت هناك تحركات كبيرة في السوق.

انقطاع و توقف التداول:

تأتي هذه التحذيرات بعد تعرض العديد من شركات الوساطة الأمريكية لمشاكل كبيرة في أنظمة التداول الإلكتروني الخاصة بها طوال الأسبوعين الماضيين، مما أدى إلى خروج العملاء من السوق خلال هذه الأوقات الحساسة.

وشهدت Robinhood وFidelity وTD Ameritrade وCharles Schwab  حسب موقع  financemagnates فترة توقف في التداولات بعد تعرض خوادمها لضغط كبير وسط أحجام تداول كبيرة، قبل أن تتمكن من إعادة الأمور إلى نصابها.

بعض العملاء الذين أفادوا بأنهم واجهوا مشاكل أو صعوبات فنية في الوصول إلى حسابات التداول على منصات والمواقع الالكترونية لهذه الشركات   وعبروا عن غضبهم على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي.

شركات الوساطة ألقت باللوم على الضغط غير المسبوق على خوادمها بسبب ظروف السوق المتقلبة، وأحجام التداول القياسية والتدفقات الضخمة في عدد العملاء الجدد.

لا تخسر أموالك:

شركات الوساطة لديها تجربة أليمة مع هذا النوع من ظروف السوق، ففي سنة 2015 خسرت المئات الملايين من الدولار في حادثة الفرنك السويسري الشهيرة، وهي الآن تتخذ الإجراءات من أجل حماية نفسها أولا وعملائها من المخاطر المذكورة.

ولكن ليس الشركات وحدها من خسر في ذلك اليوم، فالكثير من المتداولين خسروا كل أموالهم. وأوضاع السوق الحالية ليست سهلة ويمكن أن تدمر الكثير من حسابات المتداولين الذين ليس لهم خطة ادارة مخاطر قوية.

لذلك يجب عليك كمتداول أن تطبق القاعدة الاستثمارية الشهيرة "حاول ألا تخسر أموالك"، بمعنى فكر فيما يمكن أن تخسره قبل أن تفكر فيما ما يمكن أن تربحه.

في الأخير إذا كانت لديك إضافة أو فكرة، أو ربما وجدت خطأ في المقال من فضلك لا تبخل علينا بالتعليق وشاركنا رأيك في التداول في هذه الظروف الاستثنائية.


التعليقات

الصفحة الرئيسية منصة الأسهم منصًة العملات منصّة العملات الرقمية جدول الأعمال الاقتصادي كيف تعمل مميزات الرسم البياني أسعار العضوية إحالة صديق قوانين الموقع مركز المساعدة حلول المواقع الإلكترونية والوسطاء الأدوات حلول الرسوم البيانية مكتبة الرسوم البيانية صغيرة الحجم المدوّنة والأخبار تويتر
ملف التعريف إعدادات الصفحة الشخصية الحساب وإعداد الفواتير إحالة صديق تذاكر الدعم الخاصة بي مركز المساعدة التحاليل المنشورة المتابعين تُتابع رسالة خاصة المحادثة تسجيل الخروج