Bayanaat

تحليل اليورو مقابل الدولار الأمريكي:الثيران في اجازة صيفية مطولة

بيع
OANDA:EURUSD   يورو / دولار أمريكى
‎33‎ مشاهدة
1
تراجع اليورو مقابل الدولار الأمريكي في الأسبوع الماضي وصولا إلى مستوى 1.1100، حيث ضغط بيان السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي يوم الخميس الماضي بشكل واضح على العملة الموحدة.

سيكون الإصدار الرئيسي في الأسبوع المقبل لليورو هو بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني، يوم الأربعاء والذي من المتوقع أن ينمو بنسبة 0.2% في الربع الثاني و 1.0% مقارنة بالعام الماضي.

ستكون هذه النتيجة متماشية مع التقديرات الحالية لنمو منطقة اليورو. ولكن النتيجة الأقل من المتوقع ستعزز التوقعات بأن البنك المركزي الأوروبي سوف يزيد من حزمة التحفيزات في سبتمبر القادم. ومثل هذه الخطوة ستكون ضارة باليورو.

على الرغم من تراجع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي إلى مستويات أزمة ديون منطقة اليورو، فقد ظل مؤشر مديري المشتريات في مجال الخدمات مرنا نسبيًا.

التقارير الرئيسية الأخرى بالنسبة لليورو هي البطالة في منطقة اليورو ومبيعات التجزئة ومؤشر أسعار المستهلكين.

من المتوقع أن يصل معدل التضخم في يوليو إلى 1.1% من 1.3% في يونيو، وإذا كان الأمر كذلك، فمن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى استمرار الضغط على اليورو. يصدر هذا التقرير يوم الأربعاء على الساعة 12:00 بتوقيت السعودية..

على الرغم من أن التضخم يُنظر إليه تقليديًا باعتباره عبئًا كبيرًا للاقتصاد، إلا أنه في ظل بيئة النمو المنخفضة الحالية الدائمة، يعد التضخم الأعلى في الواقع إيجابيًا بالنسبة للعملة، حيث أنه مؤشر على نمو أقوى وبالتالي من المرجح أن يجذب تدفقات المستثمرين الأجانب.

من المتوقع أن يظل معدل البطالة دون تغيير عند 7.5% في يوليو عندما يتم الإعلان عنه يوم الأربعاء في الساعة 12:00 بتوقيت السعودية

من المتوقع أن تظهر مبيعات التجزئة ارتفاعًا بنسبة 0.3% في يونيو مقارنة بشهر مايو عندما انخفضت -0.3%. سيتم إصدارها في تمام الساعة 12:00 بتوقيت السعودية يوم الجمعة.

من جانب الدولار الأمريكي، الحدث الأكثر أهمية في هذا الأسبوع هو اجتماع المجلس الاحتياطي الفدرالي وقراره بخصوص أسعار الفائدة. ينتهي الاجتماع يوم الأربعاء الساعة 21:30 بتوقيت السعودية عندما يتم نشر القرار.

هذا مهم بالنسبة للدولار الأمريكي نظرًا لأن أسعار الفائدة يمكن أن تحدد اتجاه العملة: القاعدة الأساسية للعملات هي أنه عندما يخفض البنك المركزي سعر الفائدة، تنخفض العملة التي يصدرها.

لكي نكون أكثر تحديداً، عندما يشير البنك المركزي إلى أنه سيخفض أسعار الفائدة فإن العملة تنخفض.

بدأت الأسواق في تسعير خفض أسعار الفائدة بشكل واضح منذ نهاية الشهر الماضي. لذلك فإن ما يهم الآن هو الإشارة التي سيصدرها البنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن القرارات المستقبلية: إذا كان هناك تخفيض بمقدار 50 نقطة أساس على عكس توقعات الأغلبية بتخفيض بواقع 25 نقطة أساس، فمن المحتمل انخفاض الدولار الأمريكي بشكل قوي. أما إذا كانت لهجة الاحتياطي الفيدرالي أكثر تفاؤلاً، فقد يرتفع الدولار بدلاً من الهبوط.

على جبهة البيانات “الرئيسية” للدولار الأمريكي، نجد الوظائف غير الزراعية في يوليو، والتي من المتوقع أن تظهر ارتفاعًا بمقدار 170 ألفًا في عدد العمال الجدد الذين تمت إضافتهم عندما يتم إصدار هذا التقرير يوم الجمعة الساعة 15:30 بتوقيت السعودية.

انتعشت الوظائف بقوة في يونيو بعد شهر كارثي في ​​مايو. من المتوقع الآن أن تستقر عند مستوى منخفض قليلاً لبقية عام 2019 مع تباطؤ النمو العالمي في التصنيع.

قد يؤثر التأرجح الكبير في أرقام الوظائف على الدولار نظرًا لأن التوظيف هو أحد مجالات الاقتصاد الأكثر حساسية للتباطؤ.

من الناحية الفنية، يبدو واضحا لنا من خلال الرسم البياني اليومي أن اللون الأحمر قد سيطر على زوج EURUSD في اغلب تعاملات الأسبوع الماضي. إلا أن مستوى 1.1100 يمثل دعما قويا للأسعار. لذلك فإن أي كسر بإغلاق يومي لمستوى 1.1100 سيعتبر إشارة سلبية حادة لاستمرار الهبوط حتى الدعم التالي 1.1020.

في حين أن منطقة المقاومة ما بين 1.1180 ـ 1.1200. ونتوقع أن أي صعود على المدى القصير سوف يتيح فرصة بيع وفقا للترند العام الهابط. بيانات.نت

التعليقات

الصفحة الرئيسية منصة الأسهم منصًة العملات منصّة العملات الرقمية جدول الأعمال الاقتصادي كيف تعمل مميزات الرسم البياني أسعار العضوية إحالة صديق قوانين الموقع مركز المساعدة حلول المواقع الإلكترونية والوسطاء الأدوات حلول الرسوم البيانية مكتبة الرسوم البيانية صغيرة الحجم المدوّنة والأخبار تويتر
ملف التعريف إعدادات الصفحة الشخصية الحساب وإعداد الفواتير الأصدقاء المُحالون العملات الافتراضية تذاكر الدعم الخاصة بي مركز المساعدة التحاليل المنشورة المتابعين تُتابع رسالة خاصة المحادثة تسجيل الخروج