Bayanaat
بيع

مصائب الأسهم والأسواق الناشئة عند اليورو فوائد !

OANDA:EURUSD   يورو / دولار أمريكى
‎62‎ مشاهدة
2
سجل سعر صرف اليورو أكبر مكاسبه مقابل الدولار منذ بداية يوليو 2017 في الأسبوع الماضي، حيث انهارت أسواق الأسهم الأسبوعية وانهارت عملات الأسواق الناشئة ولكن بالنظر إلى إمكانية حدوث المزيد من عدم الاستقرار خلال الأيام المقبلة، فإن معدل اليورو إلى الدولار يميل لمزيد من الأداء المتفوق.



تفوق اليورو على جميع العملات الرئيسية بخلاف الين الياباني الذي لعب دور الملاذ الآمن في الأسبوع الماضي، حيث انهارت أسواق الأسهم العالمية وابتعد المستثمرون عن عملات الأسواق الناشئة.



ضغطت الصين على اليوان إلى أدنى مستوى خلال عقد، مما تسبب في خسائر فادحة لعملات الأسواق الناشئة الأخرى. كان هذا نتيجة تسلل فيروس كورونا إلى أبعد من حدود الصين، متفشيا في إيطاليا وفرنسا مع ظهوره لأول مرة في العديد من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، ناهيك عن الولايات المتحدة وأجزاء أخرى من العالم.



تستفيد العملة الأوروبية الموحدة من موجة الهبوط الأخيرة، لأن أسعار الفائدة السلبية للبنك المركزي الأوروبي جعلت من اليورو “عملة تمويل” شائعة من أجل “تمويل” الرهانات على الأصول ذات العوائد المرتفعة. يمكن أن تؤدي “عمليات التداول” إلى انخفاض سعر اليورو مقابل الدولار في حال ارتفاع الأسهم والسلع وعملات الأسواق الناشئة، فقط إذا كان هناك أخبار إيجابية.



ليس من الواضح ما الذي تنتظره الأسواق الناشئة، لكن “إعادة موازنة التدفقات” يمكن أن تزعج أسواق الأسهم وتبقي اليورو مدعومًا في نهاية الشهر، على الرغم من أن بائعي اليورو يتطلعون إلى انخفاض ما بين 1.06 و 1.07 خلال الأشهر القادمة.



لكن الخوف الآن هو من أن ينتشر Covid-19 في أوروبا بشدة في النصف الأول من هذا العام ولهذا السبب نرى ارتفاع اليورو / دولار الحالي موجة قصيرة المدى.

على صعيد البيانات الاقتصادية من منطقة اليورو، سوف نتابع في هذا الأسبوع تقرير مبيعات التجزئة والتضخم يومي الثلاثاء والأربعاء.

تبحث الأسواق عن تضخم عند 1.4% في فبراير، مع تضخم أساسي عند 1.1% عندما سيتم الإعلان عن هذه الأرقام يوم الثلاثاء بينما تشير التوقعات إلى ارتفاع مبيعات التجزئة في منطقة اليورو بنسبة 0.6% في يناير عندما ستصدر هذه الأرقام يوم الأربعاء.



ظل قطاع الصناعات التحويلية في منطقة اليورو ضعيفًا لفترة طويلة، ولا يمكن أن يكون الحد من حركة البضائع والأشخاص سوى أخبار سيئة خاصة بالنسبة لدول مثل إيطاليا. سيتضرر قطاع الخدمات أيضًا بشدة لأن السياحة ستتراجع، وكل هذا بسبب فيروس كورونا.



من الناحية الفنية، نلاحظ من خلال الرسم البياني اليومي أن زوج EURUSD قد حقق في الأسبوع الماضي مكاسب على مدى 7 جلسات متتالية، وعلى الأغلب أنه سيواجه مقاومة قوية عند مستوى 1.1090.

وعلى الأرجح أن يفشل زوج اليورو/دولار في الإغلاق اليومي أعلى من 1.1090 مما سيتيح فرصة بيع نحو مستوى الدعم 1.0985.

يتداول زوج EURUSD في وقت كتابة هذا التقرير عند مستوى 1.1048. بيانات.نت

التعليقات

الصفحة الرئيسية منصة الأسهم منصًة العملات منصّة العملات الرقمية جدول الأعمال الاقتصادي كيف تعمل مميزات الرسم البياني أسعار العضوية إحالة صديق قوانين الموقع مركز المساعدة حلول المواقع الإلكترونية والوسطاء الأدوات حلول الرسوم البيانية مكتبة الرسوم البيانية صغيرة الحجم المدوّنة والأخبار تويتر
ملف التعريف إعدادات الصفحة الشخصية الحساب وإعداد الفواتير إحالة صديق تذاكر الدعم الخاصة بي مركز المساعدة التحاليل المنشورة المتابعين تُتابع رسالة خاصة المحادثة تسجيل الخروج