Elhadi_Bouazizi
بيع

التوقعات الأسبوعية لليورو: عودة التيسير الكمي لمنطقة اليورو يضغط

FX_IDC:EURUSD   يورو / دولار أمريكى
في الأسبوع الماضي شهدت العملة الأوروبية الموحدة انخفاضات ملحوظة أمام العملة الخضراء، و من المرجح أن تستمر الضغوط السلبية هذه خلال فترة الأسابيع المقبلة في ظل التوقعات السلبية الأساسية لليورو.

يأتي ذلك بعد أن أشار رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي يوم الخميس الماضي إلى أن البنك المركزي مستعد لخفض أسعار الفائدة أكثر فأكثر نحو المنطقة السلبية (الفائدة تحت الصفر) وإعادة تفعيل برنامج شراء السندات الذي كان البنك المركزي بدأ في تقليصه في الأشهر الماضية.

في المؤتمر الصحفي الذي أعقب اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي ، أكد الرئيس دراجي أن التوقعات لقطاع التصنيع في المنطقة الاقتصادية الأوروبية "تزداد سوءًا على سوء" وأن البنك المركزي الأوروبي سوف يشرع في اتخاذ مجموعة من التدابير التيسيرية للغاية لتعزيز النمو و و رفع معدلات التضخم المنخفضة.

تعكس هذه التعليقات مدى سلبية البيانات الاقتصادية التي صدرت مؤخرًا في منطقة اليورو ، حيث صدر مؤشر التصنيع في ألمانيا - وهي القوة الاقتصادية الرئيسية في منطقة اليورو - عند أدنى مستوياته منذ عدة سنوات.

إضافة إلى تراجع معدلات النمو الاقتصادي، فإن معدلات التضخم أيضا تشكل هاجسا كبيرا لصناع السياسة النقدية الأوروبية .

دراغي ، الذي يغادر البنك المركزي الأوروبي في نهاية شهر أكتوبر/تشرين الثاني المقبل و في المؤتمر الصحفي بدأ إعداد الأسواق المالية لحزمة جديدة من ضخ السيولة و التسهيلات الائتمانية خلال الاجتماع المقبل للبنك المركزي الأوروبي في سبتمبر/أيلول ، أين سيتم الإعلان أيضا عن توقعات البنك المستقبلية حول النمو و التضخم.

في الوقت الراهن، الفائدة التي يفرضها البنك المركزي على الودائع تبلغ -0.40%، و من المتوقع أن يقوم البنك بتخفيضها أكثر في المنطقة السلبية.

ضخ السيولة في الأسواق سيتم من خلال إعادة تفعيل برنامج شراء الأصول (السندات)

في ظل هذه الظروف، التي دفعت اليورو إلى أدنى مستوياته مقابل الدولار الأمريكي منذ منتصف عام 2017 في حدود 1.1100، من المستبعد أن تشهد العملة أي تعافي على المدى الزمني القصير.

الاستثناء الوحيد يمكن أن يحدث يوم الأربعاء المقبل مع إعلان الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي عن تخفيض معدلات الفائدة. الأسواق تتوقع و بنسبة كبيرة أن يقوم الفيدرالي بتفيض الفائدة بنسبة 25 نقطة أساس، و لكن هناك احتمال ضعيف أن تكون النسبة 50 نقطة أساس.

في هذا السيناريو يمكن أن نشهد حركة تصحيح قوية في زوج اليورو دولار ، و لكن تأثيرها لن يستمر طويلا.



التحليل الفني:

زوج اليورو دولار يتداول في حدود مستوى الدعم القوي 1.1114، و النظر إلى الرسم البياني اليومي نلاحظ أن الزوج اختبر هذه المستويات في أربع مناسبات خلال العام الجاري 2019.

احتمالات صمود مستويات الدعم هذه ضعيفة ، ما لم تحدث أي مفاجأة من الاحتياطي الفدرالي، لذلك في حالة كسرها ، مستوى الدعم التالي سيكون عند 1.1023 ثم 1.0926.

على الرسم البياني 4سا، الزوج يتحرك في قناة سعرية هابطة، في حالة صعود الزوج في حركة تصحيح فإن الحد العلوي للقناة ، و المتوسط المتحرك البسيط 100 سوف يشكلون مستوى المقاومة الأول عند 1.1186.

إذن أي حركة تصحيح نحو هذه المستويات سوف تشكل فرصة بيع جيدة مع مخاطر قليلة.
أيضا، كسر مستوى الدعم 1.1114 و الإغلاق تحته إشارة أخرى للبيع.




الصفحة الرئيسية منصة الأسهم منصًة العملات منصّة العملات الرقمية جدول الأعمال الاقتصادي كيف نعمل مميزات الرسم البياني أسعار العضوية قوانين الموقع المشرفون حلول المواقع الإلكترونية والوسطاء الأدوات حلول الرسوم البيانية مركز المساعدة طلب الخصائص المدوّنة والأخبار الأسئلة الأكثر شيوعًا معرفة تويتر
الملف الشخصي إعدادات الصفحة الشخصية الحساب وإعداد الفواتير عملات TradingView تذاكر الدعم الخاصة بي مركز المساعدة أفكاري المنشورة المتابعين تتابع رسالة خاصة المحادثة تسجيل الخروج