Bayanaat
شراء

هل استسلمت فعلا ثيران الذهب؟

TVC:GOLD   الذهب (دولار أمريكي/أونصة)
‎64‎ مشاهدة
3
64 0
أنهت أسعار الذهب تعاملات الأسبوع الماضي عند مستوى 1505 دولار لأونصة، حيث تلقت الأسعار ضربة قوية يومي الخميس والجمعة.

جاء هذا الهبوط نتيجة عاملين:


الأول هو أخبار عن إطلاق جولة من المحادثات بين الولايات المتحدة والصين في بداية أكتوبر / تشرين الأول القادم

في تقرير رسمي صدر يوم الخميس، اتفقت واشنطن وبكين على عقد جولة محادثات على مستوى عال في الشهر القادم. وهو ما ساهم في إقبال المستثمرين على شراء الأصول الخطرة مقابل بيع الذهب وغيره من أصول الملاذ الآمن.



الثاني هو التصريحات “الهادئة” من جيروم بأول محافظ البنك الاحتياطي الفدرالي بخصوص السياسة النقدية

في خطاب ألقاه يوم الجمعة، سلط باول الضوء على مخاطر كبيرة، مثل تباطؤ النمو العالمي، عدم اليقين بشأن السياسة التجارية وانخفاض التضخم المستمر. لكن في الوقت نفسه، قال إنه من غير المتوقع حدوث ركود في الولايات المتحدة. وكرر دعوته إلى أن “الوضع الأكثر ترجيحًا بالنسبة للولايات المتحدة هو استمرار النمو المعتدل”.

دفعت تعليقات بأول الأسواق إلى التخفيف من مخاوف ركود الاقتصاد العالمي، وبالتالي تراجعت احتمالات أن يدخل البنك الفدرالي الأمريكي في دورة تخفيف السياسة النقدية.



ما الذي ينتظر الذهب في هذا الأسبوع؟

سينصب التركيز في هذا الأسبوع على البيانات الأمريكية وتأثيرها على قرار المجلس الاحتياطي الفيدرالي، حيث من المنتظر أن يعلن البنك عن سعر الفائدة يوم 18 سبتمبر.

بصفة عامة، يبدو أن غالبية البيانات الأمريكية لم تمنح البنك الاحتياطي الفيدرالي سببًا للقلق أكثر من اللازم.

المعنى الضمني هنا هو أن البنك الاحتياطي الفيدرالي لن يكون في عجلة من أمره لإضافة المزيد من التسهيلات عما كان يتحدث عنه سابقا.

يعتبر تقرير مبيعات التجزئة من أهم البيانات التي يجب مراقبتها يوم الجمعة المقبل، حيث تتوقع الأسواق أن تأتي أرقام أغسطس عند 0.2%. أي تباطؤ أو أرقام أقل من التوقعات من شأنها أن تؤكد على أن الاقتصاد الأمريكي ليس في أفضل حالاته.



علاوة على ذلك، ستكون أرقام مؤشر أسعار المستهلكين مهمة أيضًا، وستصدر يوم الخميس القادم، خاصةً الرقم الأساسي الذي تتوقع الأسواق أن يصل إلى 2.3% على أساس سنوي في أغسطس.

أي أرقام أضعف من المتوقع لمؤشر أسعار المستهلكين ومبيعات التجزئة يومي الخميس والجمعة على التوالي، من شأنها أن تحبط الدولار الأمريكي وتدعم أسعار الذهب بشكل ملحوظ.



حاليا، تسعر الأسواق بنسبة 93.5% تخفيضًا بمقدار 25 نقطة أساس في سبتمبر، وفرصة بنسبة 6.5% لعدم الخفض على الإطلاق.



ربما لن تغيير الأرقام الاقتصادية في هذا الأسبوع قرار الفدرالي الذي سيتخذه في 18 سبتمبر، حيث أن الأسواق تسعر بالفعل تخفيضا آخر لأسعار الفائدة، لكن أي أرقام ضعيفة في هذا الأسبوع، قد تضفي لهجة متشائمة على تقرير السياسة النقدية والتوقعات المستقبلية مما سيكون لصالح الذهب.



سيكون الحدث الهام الآخر في هذا الأسبوع هو اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس، حيث تتوقع الأسواق خفض سعر الفائدة إلى جانب حزمة تحفيز جديدة. إذا حدث ذلك فإن اليورو سيشهد مستويات منخفضة قياسية جديدة في هذا العام، وسيؤكد هذا الإجراء أن منطقة اليورو تمر فعلا بمرحلة من الركود. وهذا طبعا خبر سار لمشتري الذهب.


التوقعات الفنية


ذكرنا في تحليلنا الأسبوع الماضي أن الإغلاق اليومي لأسعار الذهب فوق مستوى 1525 دولار لأونصة سيعطي إشارة عودة إلى 1550 دولار، وبالفعل أغلقت أسعار الذهب يوم الاثنين عند مستويات 1526 دولار لأوقية وانطلقت يومي الثلاثاء والأربعاء وصولا إلى 1556 دولار لأونصة.

وبدأ الذهب من هناك موجة هبوط، ونتوقع أن يجد دعم نفسي عند مستوى 1500 دولار لأونصة ثم الدعم الموالي عند 1492،

ومازلنا نرى ان الهبوط هو فرصة شراء طالما لم تكسر الأسعار مستوى 1480 دولار لأونصة بإغلاق يومي.

لكن إذا حدث وأغلقت الأسعار أدنى من 1480 دولار لأونصة فقد تستمر موجة التصحيح حتى 1445 دولار لأوقية.

مستويات المقاومة لأسعار الذهب: 1514 / 1525 / 1533 / 1550 / 1556 / 1575 دولار لأونصة. موقع بيانات.نت
الصفحة الرئيسية منصة الأسهم منصًة العملات منصّة العملات الرقمية جدول الأعمال الاقتصادي برامج تعليمية كيف نعمل مميزات الرسم البياني أسعار العضوية قوانين الموقع المشرفون حلول المواقع الإلكترونية والوسطاء الأدوات حلول الرسوم البيانية مكتبة الرسوم البيانية صغيرة الحجم مركز المساعدة إحالة صديق طلب الخصائص المدوّنة والأخبار تويتر
الملف الشخصي إعدادات الصفحة الشخصية الحساب وإعداد الفواتير إحالة صديق تذاكر الدعم الخاصة بي مركز المساعدة التحاليل المنشورة المتابعين تتابع رسالة خاصة المحادثة تسجيل الخروج