Ahmed_Alsheikh

التحليل الفني والاساسي للذهب(GOLD#)

بيع
TVC:GOLD   الذهب (دولار أمريكي/أونصة)
on - November 10, 2021
التحليل الفني والاساسي للذهب(GOLD#)
*النظرة العامة للذهب: هي الهبوط (البيع)
التحليلات السابقة كما هي بانتظار هبوط الذهب للهدف الرئيسي عند 1800 وتم تحقيق جميع الاهداف وبقوة

الان

الذهب متوقع ان يستقر اسفل المقاومة المشار لها التي تمدد بين مستويات 1820-1880 فيفضل البيع اكثر من الشراء وبشروط
سوف يتم ذكرها من الجانب الفني :

من الجانب الفني:

الذهب وبعد الصعود القوي جدا وكسر القمم السابقة لسنة 2012 وعليه الان من الجانب التوافقي (الهارمونيك) ان الذهب قد شكل النقطة D من نموذج الكراب حيث تشكل منطقة مقاومة متزامنة مع القمة السابقة عند سنة 2011
ومن الجانب الكلاسيكي
نلاحظ تشبع شرائي قوي جدا عند كل من مؤشرات التذبذب(Stockastic Oscillator و مؤشر RSI | مؤشر القوة النسبية), واما بخصوص مؤشر MACD نشاهد الزخم الصعود القوي الذي قارب على الانتهاء وبدء يمل الى الأسفل وكذلك نلاحظ ان افضل مناطق البيع هي المتمثلة بالمناطق الحالية وفي حال الانعكاس يجب مراعاة أدارة رأٍس المال وفق ما تم ذكره أعلاه واخذ البيع مرة أخرى من مستوى مقاومة اخر عند 1860-1880
شرط ظهور بوادر البيع والمناطق التي تم تحديدها ليس عباره عن اوامر معلقة بل مناطق ممكن ان يصل لها السعر ومن ثم يرتد ويرتفع مع ظهور بوادر للشراء او بيع على سبيل المثال تشبعات او تذبذبات او برايس اكشن والخ...
انا شخصيا افضل البيع اكثر من الشراء والاهداف على الجارت ومع اغلاق جزء من العقد في حال دخول في أرباح




من الجانب الأساسي(الاخباري):

تراجعت عقود الذهب بعدما وصلت لأعلى مستوياتها منذ 4 أشهر ونصف في الجلسات السابقة حيث يترقب المستثمرون البيانات الاقتصادية الأمريكية المنتظرة في وقت لاحق من الأسبوع الحالي بيانات التضخم التي تصدر اليوم
ولا يزال المستثمرون يراقبون عن كثب كيفية قيام الفيدرالي الأمريكي بتغيير سياسته النقدية في ظل احتمالية ارتفاع التضخم، على الرغم من تعهد أعضاء الاحتياطي الفيدرالي بأن المرحلة الحالية للتضخم مؤقتة وأن البنك المركزي سيواصل حفاظه على السياسة النقدية السلبية لفترة من الوقت.
ويتوقع ستيفن إينيس، الشريك الإداري في SPI Asset Management، أن يظل الذهب تحت الضغط في بيئة تشديد البنك المركزي، حيث قام بنك الاحتياطي الفيدرالي بدء تقليص التحفيز عندما قرر ذلك في اجتماع الأربعاء السابق ، وقد تتحدى الزيادات المرتفعة في الأسعار والأجور بنك الاحتياطي الفيدرالي في محاولة لتحقيق توازن بين احتواء التضخم ودعم الانتعاش في الوظائف المفقودة منذ وباء فيروس كورونا.