Bayanaat

أسعار الذهب في هذا الأسبوع : هل مازال لدى الثيران الكثير لتقوله

TVC:GOLD   الذهب (دولار أمريكي/أونصة)
‎47‎ مشاهدة
1
47 0
سيكون هذا الأسبوع اختبارًا لقوة ثيران الذهب، حيث سننتظر لمعرفة ما إذا كانت الأسعار يمكن أن تستقر فوق 1400 دولار للأوقية. وكان المعدن الأصفر قد اختتم تعاملات الأسبوع الماضي عند 1415 دولار لأونصة.

نعتقد أن تخفيض سعر الفائدة الوشيك في نهاية الشهر سيقدم بعض الدعم للمعدن الأصفر في الأسابيع القليلة المقبلة، ولكن لا توجد عوامل مهمة في الأفق لتغيير الخلفية الأساسية في الأسواق المالية وتوفير زخم جديد قوي للمعدن النفيس.

كان الأسبوع الماضي مثيرًا بالنسبة إلى الذهب تزامنا مع شهادة جيروم بأول أمام الكونغرس ومحضر اجتماع المجلس الاحتياطي الفدرالي، لذلك ليس من المستغرب أن نرى المستثمرين يقومون بجني بعض الأرباح مع بداية تداولات هذا الأسبوع.

في الأسبوع الماضي، حصل الذهب على دفعة بداية من يوم الأربعاء بعد أن أكد رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، في شهادته نصف السنوية أمام الكونغرس، على خفض سعر الفائدة في 31 يوليو.

نعتقد أن أسعار الذهب قد قامت بالفعل بتسعير خفض سعر الفائدة في يوليو، ويحتاج السوق إلى بعض المعلومات الجديدة لخلق مرحلة أخرى من الصعود على المدى القريب. كما أنه لا ينبغي للمستثمرين أن يتوقعوا الكثير من الحركة في الأسابيع القليلة المقبلة. وعلينا الاخذ بعين الاعتبار أن نشاط السوق يقل في شهري يوليو وأغسطس تزامنا مع العطلة الصيفية، لذلك على الأغلب أن المستثمرين سوف يميلون إلى المضاربة وجني الأرباح على المدى القصير. لكن الاتجاه الصاعد لا يزال قائما حتى لو تباطأ الارتفاع في الأسابيع القليلة المقبلة.



كل شيء عن البنك الاحتياطي الفيدرالي … مرة أخرى

بينما أشار باول إلى أن البنك المركزي الأمريكي مستعد لخفض أسعار الفائدة لدعم الاقتصاد الأمريكي، فقد بدأت بعض توقعات السوق في التحول فيما إذا كان خفض يوليو سيكون خطوة واحدة فعلاً أو بداية دورة تخفيف جديدة. وقد فسرت الأسواق تصريحات باول في الأسبوع الماضي على أن تخفيض سعر الفائدة في يوليو سيكون بمثابة خطوة “لتأمين” تماسك الاقتصاد الأمريكي.

.تسعر الأسواق بأكثر من 75% فرصة لتخفيض بواقع 25 نقطة أساس وفرصة بنسبة 24.5% لتحرك بواقع 50 نقطة أساس في 31 يوليو.

من جانب آخر، يمكن أن يعتمد اتخاذ إجراءات صارمة بشأن السياسة النقدية على موسم أرباح الشركات الأمريكية في الربع الثاني، والذي سينطلق في هذا الأسبوع مع إعلانات البنوك: Citigroup و Goldman Sachs و Morgan Stanley و JPMorgan.

وبسبب تباطؤ النمو العالمي، فإنه يتوقع أن يكون موسم الأرباح هذا مخيبا للآمال.



الولايات المتحدة قوية، لكنها لا تستطيع تحمل التباطؤ العالمي

لا يزال الاقتصاد الأمريكي يتمتع بصحة جيدة نسبياً، لكن باول قد قال في الأسبوع الماضي، إن عدم اليقين بشأن النمو العالمي هو أحد العوامل الرئيسية التي تؤثر على إمكانات النمو في الولايات المتحدة.

وقال “النمو العالمي لا يتباطأ فحسب، بل إنه تقلص في بعض الدول وسيكون لذلك في نهاية المطاف تأثير كبير على الولايات المتحدة”.

احدى الدول التي سجلت تراجعا واضحا في النمو هي سنغافورة. حيث يعتمد اقتصاد البلاد اعتمادًا كبيرًا على التجارة، وقد أظهرت بيانات حكومية في وقت مبكر من يوم الجمعة أن اقتصادها المحلي تقلص بنسبة 3.4% على أساس سنوي، وهو أسوأ أداء ربع سنوي منذ عام 2012.



الدين هو أيضا قضية متنامية

يوم الجمعة الماضي، حذر وزير الخزانة، ستيفن منوشين، من أن الحكومة الأمريكية قد تنفد من النقد بحلول سبتمبر إذا لم يرفع الكونغرس سقف الديون قبل عطلة شهر أغسطس.

كما قال باول أن العجز في الولايات المتحدة يسير في طريق غير مستدام؛ ومع ذلك، أضاف أن الكونغرس بحاجة إلى رفع سقف الديون في الوقت المناسب حتى تتمكن الأمة من الوفاء بالتزاماتها.



التقارير الاقتصادية الهامة في هذا الأسبوع

سيحظى إصدار مبيعات التجزئة يوم الثلاثاء باهتمام كبير من المستثمرين، حيث لطالما كان الإنفاق الاستهلاكي مصدرًا مهمًا للنمو في الاقتصاد الأمريكي. يلاحظ الاقتصاديون أن البيانات الأضعف من المتوقع قد تضيف إلى المزيد من الدعوات للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي من أجل خفض أسعار الفائدة بقوة، ولكن توقعات أغلب المحللين تشير إلى عدم حدوث تغيير كبير في أرقام شهر يونيو.



النظرة الفنية لأسعار الذهب

ذكرنا في تحليلنا الأسبوع الماضي أن أسعار الذهب ستتجه نحو التصحيح قليلا لأسفل مع بداية الأسبوع، ولكن الهبوط سوف يوفر فرصة للشراء، وهو ما حصل بالفعل حيث هبط المعدن النفيس يومي الاثنين والثلاثاء وارتد من مستوى 1385 دولار الأونصة حتى مستوى 1427 دولار.

لكن مازلنا نرى أن أسعار الذهب ستحتاج للإغلاق اليومي أعلى من مستوى 1430 دولار الأونصة لنشاهد موجة صعود قوية، وهو الأمر الذي نستبعد حدوثه في هذا الأسبوع بناءً على المعطيات الحالية.

على المضاربين مراقبة مستوى الدعم 1383 دولار لأوقية لأنه يمثل دعما للأسعار، وطالما نشاهد إغلاق يومي أعلى منه فإن أي هبوط هو فرصة شراء جيدة. بيانات.نت

الصفحة الرئيسية منصة الأسهم منصًة العملات منصّة العملات الرقمية جدول الأعمال الاقتصادي كيف نعمل مميزات الرسم البياني أسعار العضوية قوانين الموقع المشرفون حلول المواقع الإلكترونية والوسطاء الأدوات حلول الرسوم البيانية احصل على المساعدة طلب الخصائص المدوّنة والأخبار الأسئلة الأكثر شيوعًا معرفة تويتر
الملف الشخصي إعدادات الصفحة الشخصية الحساب وإعداد الفواتير احصل على المساعدة أفكاري المنشورة المتابعين تتابع رسالة خاصة المحادثة تسجيل الخروج