faljassem

تحمل المسؤولية بدلاً من لعب دور الضحية

تعليم
TVC:USOIL   عقود الفروقات السعرية للنفط الخام WTI
‎343‎ مشاهدة
4
فئة كبيرة من الباحثين عن الربح السريع يتخذون القرار السهل الذي يتوقعون من خلاله أنهم سيحققون به أحلامهم من عبر الحصول على توصيات أو تحليلات أو حتى إدارة المحفظة من الغير.. إلا أن هذا الخيار غير صحيح.

المتداول الحقيقي هو من يملك الوعي المالي الكافي إلى جانب تعزيز ثقافة التداول في اتخاذ قرار المضاربة أو الفرص الاستثمارية من خلال أولاً التعلم والبحث والإطلاع، ثم من خلال حساب تجريبي لمدة لا تقل عن شهر مع متابعة كل ما يتعلق في المنتج المتداول عليه للتعرف على خفاياه وأسراره ومدى تأثيره على أسواق المال، عندها تكتمل الصورة في صورتها البدائية لتتحول بذلك إلى حساب حقيقي.

اليوم نقولها بالفم المليان تحمل المسؤولية بدلاً من لعب دون الضحية كونك سيد قرارك في عمليات المضاربة، أستغرب من البعض عندما يهاجم محلل بعينه يتهمه فيه أنه سبب خسارته إلا أن الفعل الصحيح هو أن تجلس أمام المنظرة لتحاسب نفسك وتسألها التالي:

- لماذا لا أتعلم أساسيات التداول؟

- ما الذي يملكه المحلل أو مزود التوصيات ولا أملكه؟

- من اتخذ القرار بكبس زر البيع أو الشراء؟

- متى أعي بأن سوق العملات الأجنبية يحتاج إلى تضحية ووقت وجهد؟

- هل عقلي مغيب وعيني معصوبة لدرجة اتخاذ القرار دون رؤية التشارت على الأقل؟

إجابتك على هذه الأسئلة بكل شفافية كفيلة برفع درجة وعيك شريطة أن تجيب عليها دون مجاملة أو غضب.

شخصياً أُذيل جميع تحليلاتي بأنها اجتهاد شخصي قابل للصواب أو الخطأ بناء على الأدوات التي أملكها وخطة تداولي ورأس المال المتوفر، فما ذنبي أو ذنب أي زميل آخر مجتهد يتطلع لزيادة الوعي لدى المتداول العربي إن كان التقصير منك وتعتبر التداول حظ أو تثق ببعض البرمجيات أو ماشابه ذلك.

كذلك ما انشره عن عمليات البيع والشراء أبدؤها بكلمتي فرصة شرائية أو بيعية، فتوفير الفرص يختلف تماماً عن مزود التوصيات بقاموسي على الأقل، فعندما أكتب فرصة يعني أن هناك مجال لاتخاذ قرار شرائي أو بيعي حسب أدواتي لزيادة رأس المال من خلال جني أرباح من عمليات المضاربية التي نقوم بها.

سبب كتابتي لهذا المقال هو أن سوق العملات الأجنية زاخر بالرزق الحلال بعد توفيق الله وأسعد برؤية الجميع يربح ويحقق أحلامه ولكن علينا ببذل الأسباب بدلاً من التهكم وتوزيع الشتائم وإلقاء التهم على الآخرين.

مستمرين في زيادة الوعي المالي وثقافة التداول لأن أسواق المال للنخبة فقط بدليل أن أكبر الشركات دائماً مما تضع تحذير وتنوه بمخاطر السوق.

ونذكر هنا المثل الرائع أيام الدراسة (من جد وجد ومن زرع حصد ومن سار على الدرب وصل).. قرار الوصول لزيادة المال في محفظتك أو خسارتها يبدأ بفكرة لتتحول إلى سلوك ليكون نتيجة عليك تقبلها شئت أم أبيت.

فلنكن ذو وعي للنقاش والحوار واستغلال الفرص لنكون يداً واحدة في طريق النجاح

دمتم بكل ود واحترام وتقدير
سلسلة التداول النفسية

https://www.youtube.com/watch?v=EH7HHhOvV00&list=PL4Q5DoiD9JPQdimVx03zLpFpZzCOdrqHx

تحليل الذهب الاسبوعي

https://youtu.be/hNxiUinvbFI

أفضل وقت لشراء الذهب

https://www.youtube.com/watch?v=i2G7cqHuBUY&t=6

فيصل وليد الجاسم